الوصول إلى الأسواق الدولية

موقع استراتيجي

تتميز منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بموقع استراتيجي يشكل نقطة التقاء لثلاث قارات ومفترق طرق لأربع دول وهي تغطي منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الواقعة على الطرف الشمالي للبحر الأحمر على مساحة 375 كيلومتراً مربعاً في أقصى جنوب المملكة الأردنية الهاشمية وبواجهة بحرية طولها 27 كـم، وتمتد ما بين الحدود الأرضية للمملكة العربية السعودية وإسرائيل والمياه الإقليمية لجمهورية مصر العربية.

المواصلات البحرية و الأرضية و الجوية

  • النقل البحري

لا شك في أن مرفأ العقبة هو الأساس التاريخي للمدينة المتاخمة والمواجهة للبحر. بل هو العنصر المحوري من شبكة النقل في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة لا سيما وأنّه يوفّر الخدمات والمنشآت الأحدث ويوفّر الدعم التشغيلي والإنساني الثابت والموثوق للمؤسسات الدولية. من خدمات المرفأ الشاملة :

مساحات تخزين خارجية وداخلية واسعة.
إمدادات كهربائية للحاويات المبرّدة.
مساحات تخزين لجميع أنواع الشحن الضخمة.
قدرة استيعاب كبيرة.
خدمة سريعة فعالة آمنة.
طرقات سريعة حديثة تربط العقبة بمدن أخرى من الأردن والبلدان المجاورة.
كما و من الجدير ذكره انه سيتم نقل مرافق الميناء الرئيسي في العقبة تدريجياً ووفق المخطط التنظيمي ضمن برنامج زمني على مدى 20 عاماً إلى رصيف متعدد الاستعمالات سيتم إنشاؤه في منطقة الصناعات الثقيلة الجنوبية. بحيث تتحول أراضي الميناء إلى مراكز تسويق وترفيه مطلة على البحر بالإضافة إلى إنشاء مرسى بحري للقوارب واليخوت مما سيساعد على دمج موقع الميناء الحالي سياحياً مع الكورنيش السياحي للشاطئ الشمالي. بينما سيتم زيادة مساحة و حجم المرافق في ميناء الحاويات في موقعة الحالي و ذلك تماشيا مع التوجة العالمي المتزايد لهذا النوع من النقل البحري.

  • ميناء الحاويات

قامت شركة تطوير العقبة بطرح عطاء دولي لإدارة وتشغيل ميناء الحاويات ضمن إستراتيجيتها لرفع سوية الميناء وتعزيز تنافسيته على مستوى الإقليم بما يحاكي موانئ الحاويات العالمية ولإخراجه من دوامة الازدحام التي عاشها خلال الفترة الماضية وزيادة طاقة المناولة فيه، حيث فاز بالعطاء مطور عالمي A.P. Muller Terminals والذي يقوم حالياً بتنفيذ برنامج مكثف لإعادة هيكلة الميناء من حيث تطوير عمليات التشغيل ورفع مستوى البنية التحتية وتحديث الآليات وأجهزة المناولة وتعزيزها وحوسبة العمل وإعادة تأهيل وتدريب العاملين محلياً وخارجياً ورفد الميناء بكوادر فنية متخصصة وتعزيز إجراءات السلامة وذلك باستثمار إجمالي يبلغ 100 مليون دولار يتوقع أن يصل الى 700 مليون دولار خلال الأعوام ال 25 القادمة. إن جميع هذه العوامل أدت إلى تحول جذري في ميناء الحاويات وقد تم اختياره من قبل Lloyds List 98 كواحد من أفضل 3 موانئ في الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية في عامي 2005 و2006 .

www.act.com.jo

  • ميناء المنطقة الصناعية الجنوبية

سوف يتم توسيع الميناء الصناعي الذي يقع على الواجهة البحرية في المنطقة الصناعية الجنوبية ليضم رصيفاً جديداً متعدد الاستعمالات ومرسى بحري. كما تم تحديد مساحات إضافية لنقل مرافق الميناء الرئيسي إليها.

  • النقل الجوي

مطار الملك حسين الدولي في العقبة يعمل على مدار 24 ساعة مزود بمدرج بحجم 3000م X 45م. وقد تم إعلان مطار الملك حسين الدولي في العقبة مطار ذو “الأجواء المفتوحة” لا تقتصر عليه حقوق الهبوط التقليدية الثنائية. هناك اهتماما” متزايدا” باستخدام المطار كمركز إقليمي لعمليات الشحن الجوي. إن شركة تطوير العقبة قد تعهدت على تحويل المطار إلى وحدة تجارة مربحة والعمل على نقل الملكية من القطاع العام إلى القطاع الخاص بسلاسة تامة مع ضمان عدم عرقلة عمليات المطار الاعتيادية. لقد قامت شركة تطوير العقبة بإنشاء شركة العقبة للمطارات كخطوه إلى الأمام نحو تحويل أنشطة المطار إلى التجارية، حيث إن شركة تطوير العقبة تطمح إلى تزويد العقبة بمطار حديث وذو مستوى عال، مجهزا” تجهيزا كاملا ليكون قادرا” على خدمة مدينة العقبة المتطورة وخططها المستقبلية الطموحة.

كما ووقعت شركة تطوير العقبة (الذراع التطوري لسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة) وشركة ناشونال الكويتية لخدمات الطيران اتفاقية مدتها 15 عاما ووفق عقد (تشغيل، إدارة، نقل ملكية) تقوم بموجبها شركة ناشونال بتطوير مبنى الشحن الجوي للاستخدام المشترك في مطار الملك الحسين الدولي، و بتشغيله و إدارته. وكذلك ستوكل لشركة ناشونال المسؤولية لتحسين مستوى الخدمات الحالية والمستقبلية والارتقاء بها لتعزيز تنافسيتها بما يواكب المعايير العالمية، وبناء مشاريع جديدة وتوليد حركة مرور جوي متزايدة في المطار عن طريق توفير أفضل مستوى من الخدمات للشركات الحالية والمستقبلية العاملة في المنطقة الاقتصادية الخاصة. وستقوم شركة ناشونال باستثمار 4 ملايين دولار في المرحلة الأولى لتجهيز المرافق، كما ستكون مسؤولة عن تسويق جميع المرافق والخدمات. بدأ العمل في هذا المشروع في منتصف عام 2006.

  • النقل البري

قامت شركة تطوير العقبة بتطوير مناطق انطلاق وتنظيم الشاحنات التي من شأنها تحسين وتنظيم حركة المرور من والى ميناء العقبة للحاويات والموانئ الرئيسية، وزيادة كفاءة النقل وتعزيز إجراءات السلامة وتحسين البيئة. وجميع معاملات هذه المناطق مبرمجة ومتصلة مع موانىء العقبة مباشرة عن طريق الحاسوب.

المنافع أو المرافق (الاتصالات و الكهرباء و الماء و الغاز الطبيعي)

  • الاتصالات

تغطي البنية التحتية للاتصالات في العقبة احتياجات المؤسسات العاملة في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والتي ترتبط بشبكة الاتصالات الدولية. وتوفر شركة “الاتصالات الأردنية”، والتي تملك فرانس تيليكوم 40% منها، اتصالات مباشرة في كافة أرجاء المملكة عبر شبكة ألياف بصرية متقدمة. كما تملك الاتصالات الأردنية وتدير ثلاث محطات اتصالات فضائية تربط منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ببقية العالم.

وتشكل منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة موقعا مثاليا للنشاطات الاقتصادية التي تتطلب ربطا سريعا مع شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت). وتشكل شبكة الألياف البصرية حول العالم (FLAG ) حجر الزاوية في البنية التحتية لشبكة المعلومات الدولية في العقبة، إذ تقوم بربط 75% من سكان العالم باستخدام 100000 كيلومتر من الكوابل المغمورة.

وتقوم شبكة المعلومات الدولية (إنترنت) ببث البيانات بين الأردن وبقية العالم بشكل فعال، مما يعزز فرص اتساع حجم التجارة الإلكترونية وغيرها من استخدامات شبكة المعلومات الدولية. ويتمتع الأردن بشبكة اتصالات متنقلة متقدمة تعتمد على أكثر التقنيات تقدماً من موتورولا و اريكسون. وتوجد في الأردن حالياً أربع مؤسسات لتزويد خدمة الاتصالات الخلوية و هي زين واورنج و اكسبرس و أمنية، توفر كل منها مجالاً واسعاً من الخدمات المتنوعة .

  • الكهرباء

سرعان ما ستتحول الكهرباء المصدر الأساسي في الأردن لما تزوّده محطة التوليد الحرارية- وقدرتها 650 ميغاواط- من طاقة كهربائية لمنطقة العقبة وسائر الأردن.

  • المياه

تقع إمدادات المياه في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة تحت إدارة وإشراف شركة مياه العقبة (AWC) التي تمثّل أول شركة حكومية عامة في العالم العربي تجري بحسب مبادئ القطاع الخاص، ليبرز مرة أخرى التزام سلطة المنطقة بالحكم الجيد وبالشفافية التامة. لا تحتاج مياه ديسة الارتوازية الطبيعية النقية إلى أي معالجة للاستعمال المنزلي، فيما تشكل عملية تحليه المياه فرصة استثمارية هائلة خاصة وأنّها اليوم أولوية لدى الحكومة.

  • الغاز

يصل الغاز الطبيعي إلى العقبة عبر خط أنابيب العريش/طابا الذي يؤمن إيصال الغاز سنوياً إلى الأردن وسوريا ولبنان، ما يلبّي كاملاً الحاجات المنزلية والصناعية الحالية والمستقبلية في المنطقة.